نظمت جامعة النجاح الوطنية ومنظمة We effect  السويدية ومنظمة الاغذية والزراعة   FAOوالمركز الفلسطيني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية احتفالية  السنة الدولية للتربة 2015 وذلك يوم الاربعاء الموافق 9/12/2015 تحت رعاية معالي وزير الزراعة الدكتور سفيان سلطان تحت شعار "تربة سليمة لحياة مفعمة بالصحة" ، وذلك في حرم جامعة  النجاح الوطنية - مدرج الشهيد ظافر المصري.

 

حيث استقبل الاستاذ الدكتور ماهر النتشة القائم بأعمال رئيس الجامعة والدكتور سليمان الخليل عميد كلية الزراعة والطب البيطري والدكتور حسان أبو قاعود رئيس قسم الانتاج النباتي كل من رئيس مؤسسة الفاو الدكتور شيرو فيوريلو ، والمهندس محمد خالد مدير عام منظمة وي ايفيكت السويدية والدكتور محمود حسين رئيس مجلس ادارة المركز الفلسطيني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والمهندس محمد الشحبري ممثل وزارة الزراعة ، وثمن النتشة مشاركتهم ودعمهم للاحتفالية السنوية الدولية للتربة لما له هذا الموضوع من أهمية خاصة على الاقتصاد الزراعي والناتج القومي .  

 

و افتتحت الاحتفالية الرسمية الساعة التاسعة والنصف بحضور رسمي من جامعة النجاح الوطنية ممثلة  بنائب الرئيس للشؤون الاكاديمية الدكتور محمد العملة وعميد كلية الزراعة والطب البيطري الدكتور سليمان الخليل وعدد من الاكاديميين والاداريين في جامعة النجاح الوطنية ، وعدد من  المشاركين ممثلي عن وزرارة الزراعة ومنظمة وي ايفكيت ومنظمة الفاو والمركز الفلسطيني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.وقد تمثلت فعاليات الحفل بتقديم السيد جمال المبسلط  لكلمات المشاركين الذين أكدوا فيها على أهمية الحفاظ على التربة لما تعانيه من التلوث والممارسات البيئية والزراعية الخاطئة والاعتداء عليها من الزحف العمراني والاعتداءات الاسرائيلية وغيرها مما جعل العالم يدق ناقوس الخطر واعتبار يوم الخامس من ديسمبر من كل عام هو اليوم السنوي للتنبيه والتوعية أهمية التربة واستصلاح الاراضي لانها المصدر الاهم للتغذية والدخل الاقتصادي خصوصا في فلسطين . 

وفي كلمته أكد الدكتور سليمان الخليل عميد كلية الزراعة والطب البيطري على أهمية الشراكة بين جامعة النجاح الوطنية والقطاع العام والخاص وضرورة تظافر الجهود للحد من تلوث التربة وتبعياتها الاقتصادية، واهمية ايجاد طرق نوعية وحديثة للتخلص من النفايات الصلبة و السائلة للحفاظ على التربة والارض، كما اكد الخليل على أهمية سن قوانين وتشريعات وعقوبات رادعة لكل يعبث بالارض ويستهتر بأهميتها وتشجيع البحث العلمي والدعم الدولي والمحلي. وفي ختام كلمته شكر الخليل الضيوف والجهات الداعمة من مختلف المؤسسات واصحاب اليد الطيبة من المزراعين  وجميع الزملاء المشاركين في انجاح الحفل .

 

بعد ذلك قام الدكتور حسان أبو قاعود بدعوة المشاركين والمتحدثين لتقديم أوراق العمل والابحاث المشاركة في الورشة ، حيث تم مناقشة ثلاثة أوراق عمل قدمها كل من المهندس حسن الاشقر من وزارة الزراعة بعنوان" استراتيجيات تطوير الاراضي الزراعية على طريق الحوكمة في ادارة التربة والاراضي الزراعية والامن الغذائي في فلسطين" ، فيما قدم الدكتور نعمان مزيد من جامعة النجاح الوطنية ورقة عمل بعنوان"تدهور الاراضي الزراعية" ، ومن المركز الفلسطيني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية قدم المهندس عبد ياسين ورقة بعنوان" الابعاد الاقتصادية والفنية لانتاج واستخدام الدبال في الضفة الغربية"

 

وبعد مناقشة اوراق العمل خرج المجتمعون بالعديد من التوصيات والتي تركزت حول ضرورة الالتزام بتنفيذ وتطوير المخطط المكاني لحماية الأراضي الزراعية عالية القيمة ، كما أوصى المجتمعون على ضرورة الاستمرار بدعم مشاريع استصلاح الأراضي وعمل المصاطب وابار الجمع ، وكذلك دعم الحصاد المائي لتوفير مياه للري التكميلي وتوفيرالمياه للقطاع الزراعي ، وتسريع انجاز مخطط استعمالات الأراضي ،و العمل على بناء القدرات في مجال جمع المعلومات حول الأراضي واستخدامها ، وكذلك تطوير أنظمة المعلومات المتعلقة بالأراضي واستخداماتها ، وتحقيق الاستدامة في استخدام الأراضي والمياه وزيادة الانتاجية ، بالاضافة الى ذلك العمل على زيادة الانتاجية وحماية الأراضي من التدهور  وضرورة تطوير القدرات المحلية في مجالات استخدامات الأراضي . 

 

 

 

 


عدد القراءات: 56