بمناسبة اليوم العالمي للحد من المخاطر، وضمن الجهود الرامية إلى تعزيز التعاون والتشبيك مع مؤسسات المجتمع المحلي الرسمية والأهلية، استضافت كلية الزراعة والطب البيطري ممثلة بالمدرسة الحقلية في مزرعة النصارية التابعة لجامعة النجاح الوطنية في قرية النصارية في الأغوار صندوق درء المخاطر والتأمينات الزراعية، في يوم حقلي تعريفي لمزارعي المنطقة حول الدفيئات المتحملة للظروف الجوية الصعبة. حيث تم تنظيم زيارة ميدانية ويوم حقلي للمزارعين من منطقة النصارية والأغوار؛ لمشاهدة الدفيئة الزراعية المقاومة للعوامل الجوية الصعبة والمخاطر الطبيعية والتي تم تنفيذها من قبل الصندوق.


ورحب كل من د. توفيق القبج، مدير مزرعة النصارية، وم. وجدي الكخن، مدير الشمال في صندوق درء المخاطر والتأمينات الزراعية بالمزارعين، مشددين على أهمية مشاركتهم وشاكرين اهتمامهم وحضورهم لما له من أهمية في اكتسابهم المعارف الحديثة.

وأكد د. القبج على الدور التشاركي والتكاملي لجامعة النجاح الوطنية ممثلة بكلية الزراعة والطب البيطري في منطقة الأغوار، من خلال تنفيذ مشاهدات وأيام حقلية بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المحلي الرسمية والأهلية المختلفة والقطاع الخاص؛ خدمة للمزارعين وتعزيزاً لصمودهم خاصة في مناطق الأغوار. مشيراً لضرورة رفع الوعي لدى المزارعين حول المخاطر الطبيعية والتقلبات المناخية والحد منها للمحافظة على الاستدامة وزيادة الإنتاج الزراعي.

وبدوره أكد م. الكخن على الأهمية التي يوليها الصندوق للمزارع، وتثبيت وجوده خاصة في مناطق الأغوار وحمايته من المخاطر التي يواجهها، مستنداً على رؤية ورسالة الصندوق، وارتباطاً بأهدافه الاستراتيجية التي من شأنها تطوير الأدوات والآليات الخاصة بمجابهة المخاطر وتعزيز قدرة المزارع على الاستعداد للمخاطر ومواجهتها.

واستعرض م. حسام ملحم، مدير دائرة الحد من المخاطر دور الصندوق في نشر الوعي حول الآثار السلبية الناتجة عن المخاطر الطبيعية، وارتباطها بالتغير المناخي والتذبذب في درجات الحرارة والهطولات المطرية؛ مما يؤثر على إنتاجية المحاصيل الزراعية وتعرض المحاصيل لآفات وأمراض تسبب خسائر اقتصادية تثقل كاهل المزارع الفلسطيني.

أما م. مصطفى شلطف، مدير دائرة الهندسة والتصميم فقدم شرحاً مفصلاً عن المواصفات الفنية التي تم اعتمادها في تصميم وإنشاء الدفيئات الزراعية المقاومة للظروف المناخية الصعبة. وأشار إلى أن الصندوق بصدد الانتهاء من تجهيز دليل للمواصفات الهندسية المقاومة للعوامل الجوية خاص بالمنشآت الزراعية لحظائر الأبقار والأغنام، ومزارع الدواجن، وبرك السمك وآبار جمع المياه حيث من المقرر أن يتم نشره قبل نهاية العام الحالي. وزار المشاركون البيت البلاستيكي المقام في أرض المزرعة والاطلاع على التفاصيل الخاصة بتنفيذه ومواصفاته، وقدرته على تحمل سرعة رياح تصل إلى ١٢٠كم، حيث أبدى المزارعون المشاركون اهتمامهم لتنفيذ هذا النوع من البيوت البلاستيكية لما له من تخفيف الآثار الاقتصادية الناجمة عن العوامل الجوية الصعبة.


عدد القراءات: 33