انطلاقاً من حرصها على المساهمة المجتمعية الدائمة وإيماناً منها بالدور الفاعل الذي تقدمه مختلف كلياتها وأقسامها لزيادة الوعي المجتمعي، شاركت جامعة النجاح الوطنية ممثلة بالدكتور سامر مدلل، والدكتور محمد صباح من قسم التغذية والتصنيع الغذائي في كلية الزراعة والطب البيطري في فعاليات ورشة العمل "اليوم العالمي لسلامة الأغذية"، "أغذية أكثر أماناً، لصحة أفضل"، والتي نظمتها جمعية حماية المستهلك في رام الله يوم الثلاثاء الموافق 7/6/2022 تزامناً مع احتفال العالم باليوم العالمي لسلامة الأغذية، بحضور وزارة الصحة الفلسطينية وبرعاية شركة المشروبات الوطنية.

 


وعرض د. مدلل نتائج الأبحاث العلمية المنشورة له في مجلات علمية ذات معامل تأثير عالٍ في مجال السلامة الغذائية المتعلقة في دراسة متبقيات الميكوتوكسين مثل: (الأفلاتوكسين والأوكراتوكسين) في العديد من أصناف الحبوب ومتبقيات المضادات الحيوية في الحليب المتوفرة في الأسواق الفلسطينية.

حيث أوضحت النتائج أن بعض الحبوب المتوفرة في السوق الفلسطيني تجاوزت الحدود المسموح بها من تركيز الأفلاتوكسين، كما أظهرت اختبارات الحليب نتائج إيجابية للمضادات الحيوية. وتطرق للحديث عن نتائج البحث الذي أجراه حول مدى معرفة وخبرات العاملين في قطاع المطاعم في منطقة الشمال بمفهوم السلامة الغذائية وكل ما يتعلق بها. وكشفت النتائج عن الفجوة الحقيقية في تطبيق المعايير الصحيحة في سلامة الغذاء في تلك المطاعم.

وبدوره عرض د. صباح الأسس الصحيحة في التعامل مع الغذاء لمقدمي الطعام من بداية اختيار المواد الأولية وحتى الانتهاء من تقديم الطعام إلى الزبون. فلكل مرحلة شروط أساسية ودقيقة للتعامل مع الطعام؛ وذلك لتجنب وجود أي من الملوثات في المنتج النهائي ولتفادي وصولها للمستهلك. كما واستعرض د. صباح نتائج بحثه الذي أجراه لفحص سلامة البيض المتوفر في المناطق الشمالية من الضفة الغربية، وقد تبين أن هناك سوء تداول للبيض بما يتنافى مع التعليمات الفنية الإلزامية التي أوصت بها مؤسسة المواصفات والمقاييس الفلسطينية.

وخلصت الورشة إلى ضرورة تفعيل قانون السلامة الغذائية من أجل الوصول إلى غذاء آمن للمستهلك الفلسطيني، وتشديد الإجراءات الرقابية، ومتابعة السوق وشكاوى المواطنين التي تصل إلى الدوائر ذات الاختصاص، فضلاً عن تعزيز عمل الضابطة الجمركية التي تساهم بشكل كبير في الحد من انتشار الأغذية الفاسدة في السوق الفلسطيني. 

من الجدير بالذكر أن الاحتفال باليوم العالمي لسلامة الأغذية يهدف إلى توجيه الانتباه للمخاطر المنقولة بالأغذية والكشف عنها وإدارتها، والتحفيز على العمل للمساعدة في الحد ومنع هذه المخاطر؛ إضافة إلى تعزيز الصحة الجيدة للإنسان.


عدد القراءات: 111