دعا مختصون الى تطوير البرامج الأكاديمية الزراعية وربطها باحتياجات السوق وتوجيه بحوث الطلبة نحو ايجاد حلول لمشاكل القطاع الزراعي، وتطوير الانتاج الزراعي ووقف الزحف العمراني على الأراضي الزراعية. 
جاء ذلك ضمن التوصيات التي خرج بها المشاركون في ورشة عمل بعنوان "تعزيز التكامل بين القطاعات العام والخاص والأكاديمي والأهلي للنهوض بالقطاع الزراعي الفلسطيني" نظمها المجلس الأعلى للإبداع والتميز بالشراكة مع وزارة الزراعة في مقر شركة كهرباء محافظة القدس برام الله شارك فيها عدد من الاختصاصيين الزراعيين.
كما اوصى المشاركون بتفعيل المجالس الزراعية ودعم الجمعيات التعاونية والتعليم الزراعي في كافة المراحل التعليمية المدرسية والجامعية، وإنشاء حاضنات للإبداع والتميز في مجال الاستدامة وتحسين الإنتاج، وإنشاء لجنة وطنية لمتابعة الخسائر الناتجة عن الكوارث الطبيعية.
وافتتح المهندس عدنان سمارة رئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز الورشة بكلمة عرف خلالها بالمجلس وأهدافه واهتمامه بتعزيز السبل الكفيلة بالنهوض بقطاع الزراعة.
واعرب المهندس عبد الله لحلوح وكيل وزارة الزراعة عن اهتمام الوزارة بمثل هذه الورشة وعن أمله في الوصول الى توصيات هامة من شأنها النهوض بقطاع الزراعة في فلسطين.

وفي الجلسة الاولى للورشة التي ترأسها الدكتور شاهر حجة عميد كلية الزراعة في جامعة القدس المفتوحة قدم لحلوح "واقع وتحديات قطاع الزراعة في فلسطين"، تناول فيها عوامل تنمية القطاع الزراعي وإمكانية تطويره، داعيا الى العمل على وقف الانحسار المتزايد على نسبة الأراضي المخصصة للزراعة، وأكد إمكانية تحقيق تنمية هذا القطاع تفوق ما نسبته 400% ليصل إجمالي الناتج الزراعي الفلسطيني الى ما قيمته مليار دولار سنوياً. 
وأضاف أن فريقاً وطنياً بقيادة وزارة الزراعة يعمل حالياً على إعداد استراتيجية وطنية للبحوث الزراعية للفترة ما بين 2016 – 2020. 
وقدم الدكتور سليمان الخليل عميد كلية الزراعة والطب البيطري في جامعة النجاح الوطنية ورقة عمل بعنوان "رؤية الجامعات فيما يخص القطاع الزراعي"، تناول فيها أهمية إعادة صياغة المناهج التدريسية الخاصة بكليات الزراعة وتعزيز البحث العلمي وتوفير الدعم اللازم لذلك، والعمل المشترك بين الكليات الزراعية المختلفة. 
كما قدم أ. عماد حسين نيابة عن الدكتور خليل شيحة مدير عام الاغاثة الزراعية ورقة بعنوان "الاستثمار في القطاع الزراعي"، دعا فيها إلى تطوير السياسات الاقتصادية الخاصة بالقطاع الزراعي بما فيها التأمينات والضرائب والقوانين والتشريعات الداعمة للاستثمار في هذا القطاع.

وخصصت الجلسة الثانية والتي ترأسها الدكتور محمد أبو عيد مدير مركز البحوث الزراعية للنقاش والمداخلات وصياغة التوصيات المتعلقة بتطوير البرامج الأكاديمية الزراعية وربطها باحتياجات السوق وتوجيه بحوث الطلبة نحو ايجاد حلول للمشاكل الزراعية، ووقف الزحف العمراني على الأراضي الخصبة المخصصة للزراعة، واعطاء وزارة الزراعة صلاحية المشاركة في اصدار التراخيص المتعلقة بالتمدد العمراني في الاراضي الزراعية.

كما أوصى المشاركون بإنشاء لجنة وطنية لمتابعة الخسائر الناتجة عن الكوارث الطبيعية وتفعيل المجالس الزراعية ودعم الجمعيات التعاونية، وإنشاء حاضنات زراعية لتحقيق الاستدامة وتحسين الإنتاج.
وكلف المشاركون المجلس الأعلى للإبداع والتميز بمتابعة تنفيذ توصيات الورشة مع الجهات ذات العلاقة.

 


عدد القراءات: 24